أوائل شهادات الأزهر: تفوقنا ببركة القرآن

بينما نجد مشاهد عنف وجريمة تجذب الانتباه وتلفت انتباه المشاهد الإيجابية التي يجب أن نركز عليها ، نجد نماذج شريفة تعمل في صمت وتشق طريقها دون ضجة ، لذلك كان لابد من الانتباه لها في محاولة لنشر القيم المطلوبة وحفظ ما يمكن حفظه من القيم النبيلة الشهادة الإعدادية الأزهرية ومن بينهم الطالبة حبيبة محمود جمعة من المعهد النموذجي التحضيري للبنات بالقدس بالجيزة قالت: الحمد لله رب العالمين لي يوفقني ويساعدني ، والخير الذي أنا فيه هو نعمة القرآن. وكفارة ربي وعون ابي.

وأضافت: أشكر مشايخ وأساتذتي وإدارة المعهد الذي أعمل به ، الذين لم يخذلوني أبدًا عندما غنوا. دروس خصوصية بالتأكيد ، لم أستخدمه أبدًا.
وأوضحت: عن طريقة الدراسة ، أرشدني ربي ، ثم والدي ، إلى ضرورة التحضير اليومي لدروسي ، ثم مراجعة وتذكر ما تعلمته في المدرسة وجميع مهام الحل الخاصة بي. وللحصول على مزيد من المعلومات حول ما يتم توفيره لي من المصادر والمراجع سواء كان ذلك من الإنترنت أو من مكتبة والدي. ثم قم بمراجعة كل وحدة بشكل دوري بعد الانتهاء منها ، فتعلمت الجمع بين طريقة الدراسة الجزئية والكاملة.

اقرأ أيضا | الأزهر ينعي رئيس لجنة القنطرة الذي توفي أثناء حضوره لجنة الامتحان

وختمت قائلة: أسأل الله أن يديم رحمته علينا وأن يوفقنا جميع زملائي في مؤسستي وإخوتي ، حتى نكون لبنة جيدة في بناء هذه الأرض العظيمة التي تمثل زهرتنا التي نفخر بها. من.

ويضيف أحد الطلاب ، تقى محمود مرسي أحمد مرسي: ثانوية الأزهرتمكنت من التفوق الأكاديمي بفضل تقسيم وقتها خلال اليوم بين المدرسة والدروس والدراسة وأداء الواجبات المنزلية.

تدعي أن الفضل في تفوقها يعود إلى والدها ووالدتها بعد الله عز وجل بالتشجيع الدائم على الدراسة والحماس والاجتهاد. للاستغناء عن الله وحفظ الصلوات الخمس اليومية وعدم تضييع الوقت على مواقع الإنترنت ، وضرورة أخذ فترات راحة في أوقات الدراسة.

ردت الطالبة فاطمة البندري بأنها تشكر الله على هذا التميز لأنها ليست المرة الأولى التي سبق لها أن حصلت على المركز الأول في الشهادة الابتدائية بمحافظة الوادي الجديد.

تؤكد أنه حتى وقت قريب لم يكن معي هاتف خلوي ، والعلاقة بوسائل التواصل الاجتماعي ضعيفة ، وتقضي كل وقتها في قراءة الكتب وجمعها ، حتى وصل عدد الكتب في مكتبتها إلى عشرة آلاف كتاب ، منها قرأت ستة آلاف.