اخيراً انكشف السر الخطير .. لماذا أمر الشيخ الشعراوي ببقاء جثمان عبدالحليم حافظ ليلة كاملة في المسجد

توفي الفنان العندليب عبد الحلم حافظ ورحل عن عالمنا في 30 مارس 1977 ، في أحد مستشفيات العاصمة الإنجليزية لندن ، بعد سفره لبدء رحلة علاجية ، وكانت أخته علياء شبانة وابن عمه شحاتة.


وكان عدد كبير من الفنانين والمسؤولين بالدولة ينتظرونه بالمطار ، وكان من المقرر نقل جثمان الراحل العندليب عبد الحليم حافظ إلى أحد مستشفيات المعادي ، ثم نقله في الصباح إلى مسجد عمر مكرم.

إلا أن الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي وزير الأوقاف آنذاك ، افتتح المسجد طوال الليل ، ليبقى الجثمان فيه حتى الصباح ، كنوع من التقدير الأخلاقي لروح الفنان الراحل. .

وبالفعل تم ذلك ، وفي الصباح تم دفن جلالته ، وفي الصف الأول من المعزين كان السيد عز الدين جلال ممثل رئيس الجمهورية أنور السادات.

ممدوح سالم رئيس مجلس الوزراء وعدد كبير من الوزراء ، إضافة إلى عدد كبير من السفراء من العديد من الدول العربية ، وعدد كبير من الفنانين والمعجبين ومحبيه السابقين.