بكـل جرأة ليلى مراد: هسألك سؤال بس متضحكش عليا؟.. الشيخ الشعراوي إحمر وجهه خجلاً منها لجرأة ماطلبته وهكذا كـان رده.!!

كانت الفنانة ليلى مراد من النجوم اليهود الذين اشتهروا في السينما المصرية ، هي وشقيقها منير مراد ، وفي ذلك الوقت كان للسينما عدد كبير من النجوم اليهود.


وفاجأت الفنانة ليلى مراد جمهورها ومحبيها بإعلان إسلامها عام 1946 على يد الشيخ محمود أبو العيون ممثل الجامع الأزهر الذي كان يحضر باستمرار الدروس الدينية التي يحصل عليها. يعطى.

وفي سنواتها الأخيرة أحبت زيارة الشيخ الشعراوي لتطرح عليه أسئلة في كافة المجالات ، في مواضيع مختلفة ، ليس فقط دينيًا ، وكانت متابعة جيدة لبرنامج خطباء الإمام الذي تم بثه على في التلفزيون المصري ، ودوَّنت ملاحظات حول مواضيع لم تفهمها أو لم تكن بحاجة إليها.

ليلى مراد والشيخ محمود أبو العيون كانت ليلى مراد تسكن في المبنى المجاور للشيخ الشعراوي في جاردن سيتي ، وبمجرد أن التقت به رحب بها بحرارة ، وأوضحت أن جميع أسئلتها تشير إلى أنها شخصية مكرسة لذلك. الدين ويريد أن يعرف كل شيء عن الإسلام.

وذكرت مجلة “آخر ساعة” أنه بعد أن أجاب على جميع الأسئلة ، بادرت بطرح سؤال غريب عليه حول الفرق بين الرجل والمرأة ، وترك سؤالها الشيخ الشعراوي يشعر بالخجل.

وكان نص المقابلة كما أوردته المجلة كما يلي:
ليلى مراد: سأطرح سؤالاً لكنك لن تضحكي علي.

شعراوي: يعجبني.
ليلى مراد: ثدي المرأة مصنوع لإرضاع الطفل صح؟
شعراوي: صحيح.

ليلى مراد: طيب لماذا الرجل بزاز؟
قال الشعراوي إنه كان مرتبكًا جدًا من هذا السؤال ومحرجًا جدًا … ليس لأنه أراد الضحك ولكن لإتاحة الفرصة له للرد.
فأجاب الشعراوي: حكمة ربنا في خلقه.