لقاء بالدموع.. قصة وفاء بين طبيب سعودي وأستاذه الألماني

وبعد أكثر من 10 سنوات تجدد اللقاء بالصدفة بين الطبيب السعودي الدكتور محمد الزهراني استشاري الجراحة العامة وجراحة المناظير ورائد جراحة المناظير في ألمانيا الأستاذ نوربرت رانكل بمنطقة عسير.

في مقابلة مع العربية نت ، وصف الزهراني اللقاء الذي عقده مع أستاذه خلال فترة الزمالة في مستشفى سفارسوالد في ألمانيا عام 2013 بأنه أفضل فرصة للرد بالمثل.

دموع الفرح

كما أكد أن الاجتماع امتلأ بدموع الفرح ، بعد انقطاع دام عدة سنوات بسبب مرض الطبيب الألماني واستحالة التواصل معه.

لكن المصادفة عادت لتجمعهم بعد أن زار الضيف الألماني منطقة عسير وبدأ يسأل ويبحث عن تلميذه الذي أمضى معه سنة كاملة.

وأوضح الزهراني أنه كان أخصائيا في الجراحة العامة في المملكة ، ثم أرسل إلى ألمانيا للتخصص في جراحة المناظير عام 2013 ، والتقى بهذا الطبيب الذي كان مترددا في التعامل معه في البداية ، حتى وصل إلى يعرفه.

لقاء بالدموع.. قصة وفاء بين طبيب سعودي وأستاذه الألماني

لحظات خاصة للعائلة

وأشار إلى أن اللحظات العائلية الخاصة جمعتهم ، وأشاد رانكل بسلوكه وأخلاقه وصيامه السابعة مساءً في رمضان دون كلل أو إهمال.

علاوة على ذلك ، قال إنه زاره في منزله وتعرف على أسرته ، وبعد عودته إلى السعودية تواصل الاتصال بينهما ، لكن الطبيب تعرض لحادث وانقطعت أخباره وهاتفه الخلوي. تم تغيير الرقم بسبب حالته الصحية.

وأضاف أنه بالصدفة عاد الطبيب البالغ من العمر 70 عامًا إلى عسير ، خلال زيارات استشارية للمستشفى السعودي الألماني ، حيث سأل عنه.

لقاء بالدموع.. قصة وفاء بين طبيب سعودي وأستاذه الألماني

كما أشار إلى أن رانكل ما زال يتذكر كل التفاصيل التي جمعتهم خلال فترة الزمالة ، مؤكداً اعتزازه بهذه العلاقة.

لقاء بالدموع.. قصة وفاء بين طبيب سعودي وأستاذه الألماني

واختتم الزهراني مؤكدا أنه لا ينسى فضل هذا الطبيب ، مؤكدا أنه سيستمر في التواصل معه والاستفادة من خبراته.