يجب التخلي عن عقلية الحرب الباردة

مع استمرار التعافي الاقتصادي العالمي في التعثر ، وكان السلام والأمن من بين أهم القضايا ، انتقد الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس ما أسماه إساءة استخدام العقوبات الدولية ، مشيرًا إلى ضرورة التخلي عن عقلية برد الحرب.

وفي خطاب افتراضي في حفل افتتاح منتدى أعمال البريكس ، قال إن الدول الأعضاء يجب أن تتحمل مسؤولياتها وتعارض استخدام وإساءة استخدام العقوبات الأحادية ، وفقًا لرويترز.

“كوارث على الشعب”

وأضاف ، واصفًا العقوبات: “أولئك الذين يسيسون الاقتصاد العالمي ويربحون ويسلحون ويتعمدون فرض العقوبات بالاستفادة من هيمنة الأنظمة المالية والنقدية الدولية ، سينتهي بهم الأمر بإيذاء الآخرين وأنفسهم وسيحدث كوارث في كل مكان”. العالم. العالم “، بحسب ما نقلته وكالة شينخوا.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أرشيف - رويترز)

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أرشيف – رويترز)

من جانبه ، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، في كلمة ألقاها في القمة ، إن الدول الغربية ، بمساعدة الآليات المالية ، تنقل أخطاء الاقتصاد الكلي إلى العالم.

“مكانة دول البريكس آخذة في الازدياد”

كما شعر أن مكانة دول البريكس على المسرح العالمي تتزايد باستمرار ، ويرجع ذلك إلى القدرات الاقتصادية والسياسية والبشرية لدول المجموعة التي تضم روسيا والهند والبرازيل والصين وجنوب إفريقيا. وقال إن دول المجموعة تسعى جاهدة من أجل تعاون أعمق وأن مكانة المجموعة آخذة في الازدياد ، مشيرًا إلى أن دور المجموعة ضروري الآن لبناء عالم متعدد الأقطاب.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الصيني يستضيف قمة افتراضية لمدة يومين لزعماء البرازيل وروسيا والهند وجنوب إفريقيا ، والمعروفة مجتمعة باسم “بريكس” ، على خلفية … المخاوف المتزايدة بشأن التوقعات الاقتصادية العالمية والانقسام السياسي المتزايد بين بكين ونيودلهي.

وكانت بكين قد رفضت إدانة العملية الروسية في أوكرانيا وانتقدت العقوبات المفروضة على موسكو.

رأى المحللون أن الصين تسعى إلى استغلال اجتماعات بريكس لتعزيز رؤيتها لتحالف في مواجهة النظام العالمي الديمقراطي الليبرالي الذي تقوده الولايات المتحدة مع توسيع نفوذها الاقتصادي والسياسي.